أعلنت جمعية الصرافينبالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، عن إغلاق جميع محال الصرافة في المحافظة، بدءا منالخميس، إثر تدهور جديد للريال.

وسجل الريال اليمني،الأربعاء، انهيارا جديدا أمام الدولار إذ بلغ 788 ريالا لكل دولار واحد، بعد تعافنسبي بواقع 690- 665 أواخر الشهر الماضي، متأثرا بإعلان تشكيل الحكومة الجديدة.

ودعت جميعة الصرافين فيعدن، عبر بلاغ "كافة شركات ومؤسسات الصرافة إلى إغلاق أبوابها بدءا من الخميسوحتى إشعار آخر".

وذكرت أن قرار الغلقيأتي "استجابة لطلب من البنك المركزي اليمني" دون مزيد من التفاصيل.

وفي ذات السياق أغلق محتجون غاضبون، الأربعاء، شوارع المنصورة والشيخ عثمان بمدينة عدن احتجاجا على تأخر صرف المرتبات، حيث أغلقت محال الصرافة أبوابها بعد أن كانت قد أعلنت عن صرف المرتبات .

وأضرم المحتجون النار بالإطارات وأغلقوا الشوارع ما أدى إلى أزمة سير مرورية.

ومن حين إلى آخر تعلنجمعية الصرافين بعدن، عن إغلاق محال الصرافة لمواجهة التدهور المستمر للعملة المحلية،في ظل عجز الحكومة عن وضع حل للمعضلة التي تؤرق حياة معظم اليمنيين.

ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلىإحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلىمساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.




{rssubDate}